جــلـب الحـبيب

أعراض سحر المحبة
1- الشغف والمحبة الزائدتان.
2- الرغبة الشديدة في كثرة الجماع.
3- عدم الصبر عنها.
4- التلهف الشديد لرؤيتها.
5- طاعته لها طاعة عمياء.كيف يحدث سحر المحبة؟
كثيرًا ما تحدث الخلافات بين الرجل والمرأة[4]، ولكنها سرعان ما تزول وتعود الحياة إلى مجاريها الطبيعية، ولكن هناك نساء لا يصبرن على ذلك، فيسارعن إلى الذهاب إلى السحرة؛ ليضعوا لهن سحرًا يحببهن إلى أزواجهن؛ وهذا من قلة دين تلك المرأة، أو من جهلها بأن هذا حرام ولا يجوز، فيطلب الساحر منها أثرًا من آثار زوجها "منديلاً - أو قَلَنْسُوَة - أو ثوبًا - أو فنيلة"، بشرط أن تكون حاملة لرائحة عرق الزوج - أي: لا تكون جديدة أو مغسولة - بل تكون مستعملة، ثم يأخذ منها بعض الخيوط، وينفث عليها، ويعقدها، ثم يأمرها أن تدفنها في مكان مهجور، أو أن يصنع لها سحرًا على ماء أو طعام، وأشد ما يكون على نجاسة، وأشد منه ما يكون بدم الحيض، ثم يأمرها بأن تضعه لزوجها في طعامه، أو شرابه، أو في طِيبِه.الآثار العكسية لسحر المحبة:
1- أحيانًا يمرض الزوج بسبب هذا السحر، وقد علمْتُ بأن رجلاً مَرِض 3 سنوات بسبب ذلك.2- أحيانًا ينقلب السحر بالعكس فيكره زوجته، وهذا ناتج عن جهل كثير من السحرة بأصول السحر.3- أحيانًا تعمل الزوجة لزوجها سحرًا مزدوجًا، بأن يكره كل النساء، ويحبها وحدها، فيسبب ذلك كراهية الزوج لأمه، وأخواته، وعمَّاته، وخالاته، وجميع ذَوِي رحمه من النساء.4- أحيانًا ينقلب السحر المزدوج، فيكره الرجل كل النساء حتى زوجته، وقد علمْتُ بحالة من هذا القبيل، حتى إن الزوج كره زوجته، وطلقها، فذهبت الزوجة إلى الساحر مرة أخرى؛ ليفُكَّ لها هذا السحر، ولكنها فوجئت بأن الساحر قد مات، ومن حفر لأخيه حفرة وقع فيها.أسباب سحر المحبة:
1- نشوب الخلافات بين الزوجين.2- طمع المرأة في مال الزوج، خاصة إن كان غنيًّا.3- إحساس المرأة بأن زوجها سيتزوج بأخرى - رغم أن هذا جائز شرعًا - ولا غضاضة فيه، ولكن المرأة في هذا الزمان - خاصة المتأثرات بأجهزة الإعلام المدَمِّرة - تظن أن زوجها إذا أقدم على الزواج بأخرى، فهذا دليل على أنه لا يحبها، وهذا خطأ فاحش؛ لأن هناك أسبابًا كثيرة، يمكن أن تدفع الرجل إلى الزواج بثانية، وثالثة، ورابعة، رغم أنه يحب زوجته الأولى، منها مثلاً: رغبته في كثرة الأولاد، أو عدم صبره عن المعاشرة في وقت حيض امرأته ونفاسها، أو رغبته في توطيد علاقته بأسرة مُعَيَّنة، أو غير ذلك من الأمور.السحر الحلال:
وهذه نصيحة أقدمها للمرأة المسلمة، وهي أنها يُمكِن أن تسحر زوجها بما أحل الله لها بكثرة التزين والتجمل له، فلا تقع عينه منها على قبيح، ولا يشم منها إلا أطيب ريح، وبالابتسامة المشرقة، وبالكلمة الطيبة، وحسن العشرة، والمحافظة على مال الزوج، ورعاية الأطفال، وحسن العناية بهم، وطاعته إلا في معصية الله، ولكن لو نظرنا إلى مجتمعنا اليوم، لوجدنا تناقضًا عجيبًا في هذه الأمور، فنجد المرأة تتزين أحسن زينة، وتلبس ما لديها من حُلِيٍّ، وتخرج كأنها في يوم زفافها، هذا إذا كانت في حفلة، أو زيارة لإحدى صديقاتها، فإذا عادت إلى بيتها غسلت زينتها، وخلعت حُلِيَّها ووضعته مكانه؛ انتظارًا لحفلة أخرى، أو زيارة ثانية، وزوجها المسكين الذي اشترى لها هذه الثياب وتلك الحلي، محرومٌ من التمتع بها، فلا يراها في البيت إلا بالأثواب القديمة، وتفوح منها رائحة الطبخ والبصل والثوم.ولو عَقَلَت المرأة، لعلِمت أن زوجها أحق بهذه الزينة، وهذا التجمل، فإذا خرج زوجُكِ إلى العمل سارعي بإنهاء عمل البيت، ثم اغتسلي وتزيني وتجملي وانتظريه، فإذا حضر من عمله رأى أمامه زوجة جميلة، وطعامًا معَدًّا، وبيتًا نظيفًا، فيزداد لكِ حبًّا، وبكِ تمسُّكًا، فهذا - لَعَمْرُ اللهِ - هو السحر الحلال، خاصة إذا نَوَتْ بذلك طاعة الله في التجمل للزوج، وإعانته على غض بصره عن الحرام؛ لأن الشبعان لا يشتهي الطعام، ولكن يشتهيه ويتلهف عليه مَنْ حُرِمَ منه، فاعقلي هذه الكلمات؛ فإنها ثمينة.علاج سحر المحبة:
1- تقرأ على المريض الرقية التي ذكرتها آنفًا، غير أنك تحذف منها الآية رقم 102 من سورة البقرة، وتضع مكانها الآيات 14، 15، 16 من سورة التغابن، وهي قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [التغابن: 14 - 16].